الرئيس المصري يستقبل وزير الدفاع محمد المقدشي          قوات الجيش تحرر مواقع عسكرية من الحوثيين شمال شرقي الجوف          رئيس الوزراء يزور مركز القوات المشتركة ويعقد اجتماع مع قيادتها          خلال استقباله المبعوث الأممي الجديد.. هادي: المرجعيات الثلاث تعتبر أساسا لتحقيق سلام عادل وشامل          حضرموت.. "حيدان" يوجه بحماية المصالح العامة والخاصة و"البحسني" يعلن حظرا جزئيا للتجوال          اليمن يدعو دول الخليج إلى عقد مؤتمر طارئ لدعم الاقتصاد الوطني          أمنية شبوة: لن نتهاون مع كل من يسعى لتهديد الأمن وسنتعامل بحزم مع المخططات الإجرامية           رئيس الوزراء يستقبل سفير جمهورية تركيا لدى اليمن          الحكومة تدعو الأمم المتحدة لدعم اللجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن          محافظ مأرب: الوضع الانساني يزداد سوءاً في ظل تزايد أعداد النازحين بشكل يفوق قدرات السلطة المحلية والحكومة          خلال استقباله سفير الإمارات.. رئيس الوزراء يؤكد على ضرورة استكمال تنفيذ اتفاق الرياض          صنعاء.. وقفة أمام مفوضية حقوق الإنسان تطالب بإطلاق سراح جميع الصحفيين المختطفين          تتعلق بالعلاقات التاريخية بين البلدين.. رئيس الوزراء يتسلم رسالة خطية من نظيره المصري          رئيس الوزراء: هجوم الحوثي الإرهابي على ميناء المخا امتداد لتدميرها الممنهج للبنية التحتية          نائب الرئيس: مأرب ستظل قلعة الجمهورية ومأوى الأحرار وحصن الدولة المنيع          السعودية: نرفض وبشكل قطعي وضع مليشيات الحوثي للشعب اليمني كرهينة
رؤية نقدية لعمل الناشطات في العمل المنظماتي
 رياض الدبعي         11/6/2020  

اكتب محلاحظاتي التالي انطلاقا مِن قناعاتي مِن خلال عملي في المجال الحقوقي. خلفيتي هذه تملي علي لدوافع موضوعية الكتابة عن المجال الحقوقي وعن المشتغلين فيه لغرض التقويم والدفاع عن مبادى هذا العمل النبيل وتقريرا للعاملات والعاملين في هذا الحقل

ادرك سلفا ان النقد يثير حساسيات وبحسب على انه استهداف شخصي. لكني مؤمن بضرورة النقد كإيماني بنبل الدفاع عن الانسان ومناصرة المظلوم واحقاق الحق.

لم تتقبل بعض الحقوقيات و داعيات السلام النقد بصدر رحب و هنا اود ان اوضح بان نقدنا للعمل المؤسسي ليس هجوم شخصي لهولاء الناشطات و انما هو نقد موضوعي و بناء نرجو من خلاله تحسين جودة العمل من اجل الوصول الى الأهداف المنشودة.

في هذه السلسلة سيتم توضيح بعض النقاط ونتمنى من الجميع قراءة هذه النقاط بتمعن و رويه قبل القفز الى الاستنتاجات.

1. أهمية التزام المنظمات النسوية والناشطات بمعايير الشفافية و النزاهة و المسائلة من خلال إصدار تقارير مالية دورية و مفصلة. 

2. ان يكون لهولاء الناشطات أهداف واضحة يمكن من خلالها تقييم ادائهن و كذلك تحديد نوعين من المخرجات. النوع الاول المخرجات الآنية المتمثلة بحل القضايا التي تستدعي اجراءات فورية مثل الإفراج عن المعتقلين و المخفيين قسريا، تحسين اوضاع و حقوق النساء في اليمن، الضغط على المجتمع الدول و منظمات الامم المتحدة لإدانة الانتهاكات التي تتعرض لها النساء. النوع الثاني هو المخرجات التي يمكن تحقيقها على المدى البعيد و التي تتمثل بوجود سقف اخلاقي و سياسي لمشاركتهن في المحافل الدولية و التركيز على بناء القدرات لضمان الديمومه و الاستمرارية و ان يكون لهن حضور فعال و تاثير ملموس بحيث يكن قادرات على الوصول الى الأهداف و لن يتم هذا الشيء الا اذا توقفن عن اعتبار حضورهن هو الغاية و استخدام هذا الحضور و المشاركة كوسيلة لتحقيق السلام. 

3. بناء مؤسسات حقيقية قائمة على مبدأ العمل الجاد و الاتصال الفعلي بالمجتمع اليمني و الأطراف السياسية و العمل على رصد و توثيق و نشر الانتهاكات و عرض المشاكل و الحلول بما يعود بالنفع على المجتمع اليمني

4. ان لا يقبلن على ان يكن مجرد واجهات لشرعنة أعمال المبعوث باعتبارهن ممثلات عن المجتمع اليمني ويجب ان يتبنين قضايا المجتمع اليمني عوضا عن الدفاع او تمثيل أهداف المبعوث فالسلام مطلب يمني اولاً و اخيراً.

5 عدم تحقيق نتائج ملموسة خلال هذه السنوات باتجاه النساء تحديدا و عدم القدرة على حل القضايا الحساسة يعد فشلا ذريعا

6. ان لا يقعن في فخ الفساد المستشري و احدى أوجه هذا الفساد هي اللجوء الى الصمت او عدم الأقدام على عمل شيء تحت ذريعة اتباع سياسة الحياد فاليمن يمر بظروف استثنائية يعد الصمت فيها معيب. و بالكثير من المرات لا تسجل العديد من الناشطات و الناشطين على حد سواء اَي موقف فعلي من الانتهاكات الا بشكل تغريدة او اللجوء الى الصمت بينما نحن احوج ما نكون الى للرصد و التوثيق و إظهار الوجه القبيح للحرب في المحافل الدولية و المساعدة على مسألة الأطراف المرتكبة لهذه الجرائم.

7. على الناشطات ان يفهمن بان النقد البناء و التقييم هو الركيزة الاساسية لاي عمل و بالتالي على من لا يتقبل الاّراء المغايرة ان يترك ميدان العمل الحقوقي فكيف لك ان تدعي انك مدافع عن الحريات و حقوق الإنسان في حين انك تمارس الإقصاء في حق من يخالفك الرأي

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب 

اضغط لمتابعة أخبار بصمة للإعلام على أخبار جوجل google news


  مواضيع متعلقة

في ذكرى استشهاد محمد محمود الزبيري 

مأرب.. تعويذة اليمنيين الأبدية

لا تعنينا مبادرات سد الذرائع

تعز تنتصر، وتنتصر معها اليمن

بين يدي الحكومة المرتقبة

اكتوبر ثورة الكرامة

ثورة 14 اكتوبر..تلاحم نضالي في مواجهة الإستعمار

موسوعة الشميري وتزوير التاريخ

معركة مأرب

الإمامة الزيدية باليمن لم تحكم سوى عقود معدودة طيلة ألف عام

عن كارثة كورونا..لا وقت للهلع!

عن المليشيات والدولة

الانتقالي يعرقل اتفاق الرياض ويمنع الحكومة ويعاقب عدن

فرسان "التفاهة" في مواجهة "مخبازة" تعز 

أحكام الإعدام الحوثية .. إعدام الصحفيين أم استهداف السلام في اليمن؟

التصدي للكهنوت الحوثي.. معركة كل اليمنيين

إلى تاجر النفط اليمني النظيف..بلا تحية!

بعد جني ثمرة إيقاف مسؤول..هل تتجه الحكومة لتكرار هذه العملية؟!

مَن المتغطرس الأقوى؟

القتل في بغداد والعزاء في صنعاء