الرئيس المصري يستقبل وزير الدفاع محمد المقدشي          قوات الجيش تحرر مواقع عسكرية من الحوثيين شمال شرقي الجوف          رئيس الوزراء يزور مركز القوات المشتركة ويعقد اجتماع مع قيادتها          خلال استقباله المبعوث الأممي الجديد.. هادي: المرجعيات الثلاث تعتبر أساسا لتحقيق سلام عادل وشامل          حضرموت.. "حيدان" يوجه بحماية المصالح العامة والخاصة و"البحسني" يعلن حظرا جزئيا للتجوال          اليمن يدعو دول الخليج إلى عقد مؤتمر طارئ لدعم الاقتصاد الوطني          أمنية شبوة: لن نتهاون مع كل من يسعى لتهديد الأمن وسنتعامل بحزم مع المخططات الإجرامية           رئيس الوزراء يستقبل سفير جمهورية تركيا لدى اليمن          الحكومة تدعو الأمم المتحدة لدعم اللجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن          محافظ مأرب: الوضع الانساني يزداد سوءاً في ظل تزايد أعداد النازحين بشكل يفوق قدرات السلطة المحلية والحكومة          خلال استقباله سفير الإمارات.. رئيس الوزراء يؤكد على ضرورة استكمال تنفيذ اتفاق الرياض          صنعاء.. وقفة أمام مفوضية حقوق الإنسان تطالب بإطلاق سراح جميع الصحفيين المختطفين          تتعلق بالعلاقات التاريخية بين البلدين.. رئيس الوزراء يتسلم رسالة خطية من نظيره المصري          رئيس الوزراء: هجوم الحوثي الإرهابي على ميناء المخا امتداد لتدميرها الممنهج للبنية التحتية          نائب الرئيس: مأرب ستظل قلعة الجمهورية ومأوى الأحرار وحصن الدولة المنيع          السعودية: نرفض وبشكل قطعي وضع مليشيات الحوثي للشعب اليمني كرهينة
وفاة أشهر الأطباء والمخترعين اليمنيين بفيروس كورونا
 بصمة للإعلام - متابعات        1/4/2021  

فى اليوم الخميس، الدكتور والمخترع اليمني خالد نشوان، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المستجد .

وتمكَّن الدكتور نشوان، من اختراع جهاز لتوسيع الشرايين المتصلبة دون إجراء عملية أو تدخل جراحي يُعرَف باسم نشوان باراسوند، ويعمل على معالجة أمراض الشرايين من خلال إصدار الموجات التصواتية (فوق الصوتية).

وحصل على براءة اختراع للجهاز، ويحمل جهازة حماية الملكية الفكرية الدولية، وقد حاز اختراعه أكثر من ثلاثين جائزة دولية، وكان لذلك مخترع العام 2006 في هنغاريا.

قلَّد الاتحاد العالمي للمخترعين الطبيب خالد نشوان بالعاصمة المجرية بودابست "وسام فارس المخترعين الدوليين" باسم الجمهورية اليمنية وكرئيس لاتحاد المخترعين اليمنيين، حيث يعتبر الأول والوحيد في العالم العربي حتى الآن الذي يحصل على هذا اللقب.

له العديد من الاختراعات العلمية، اثنان منها مسجَّلان رسمياً، وقد حصدت أبحاثه ومخترعاته أكثر من ثلاثين جائزة دولية، وهو أول عالم من الشرق الأوسط يحصل على ميدالية ماري كوري العلمية الدولية لعام 2005، كما حصل على:

جائزة ملك تايلاند للمخترعين

جائزة ولقب مخترع العام 2006 في المجر.

كأس الاتحاد الدولي للمخترعين للعام 2006 - جائزة اتحاد المخترعين الألمان.

ميدالية الشرف الفرنسية.

جائزة كوريا الجنوبية للمخترعين.

جائزة أفضل اختراع من تايوان.

ميدالية "نيكولا تسلا" الذهبية للمخترعين.

جائزة الجدارة الرومانية عن اختراعه الأخير.

وسام الاستحقاق في العلوم من الجمهورية اليمنية.

درع الجامعة العربية من الجامعة العربية.

كرمته بولندا تكريماً خاصاً على اختراعه الطبي" نشوان باراساوند" الذي يعالج تضيق الشرايين دون إجراء عملية جراحية ودون آلام أو مضاعفات.

بالإضافة إلى العديد من الميداليات الذهبية الدولية للمخترعين في روسيا وسويسرا وماليزيا، كما حصل على جائزة العبقرية الأوروبية.

جهاز نشوان باراساوند

أثار الجهاز الطبي الذي اخترعه الدكتور خالد نشوان إعجاب عددٍ من الأوساط الطبية والعلمية على مستوى العالم، وصنف كأفضل وسيلة علاجية غير جراحية عرفها الطب الحديث، وأعلنت لجنة التحكيم الدولية لاتحاد المخترعين "نشوان باراساوند" كأفضل اختراع دولي في المجال الطبي، وقد أثبت الجهاز نجاحه خلال التجارب العلمية التي خضع لها لأكثر من تسعة أشهر من قبل لجنة من علماء جراحة الأوعية الدموية بجامعة بيتش المجرية.

حصد الجهاز الكثير من الجوائز العالمية، وأشارت العديد من الشخصيات العلمية والطبية العالمية خلال المؤتمر والمعرض الدولي للاختراعات الدولية الذي انعقد في العاصمة الروسية موسكو نهاية شهر ديسمبر عام 2009 إلى أن هذا الاختراع يستحق جائزة نوبل.

تكمن أهمية الجهاز في أنه قد ينجح في إنقاذ الآلاف من المرضى حول العالم من العمليات الجراحية المكلفة، حيث يستخدم لمعالجة العديد من الأمراض بدون تدخل جراحي، خصوصاً في مجال معالجة الأوعية الدموية وتوسيعها من الضيق والانسداد، عن طريق نوع جديد من الموجات الصوتية.

كان خالد نشوان قد اكتشف مزايا غير معروفة لتردد معيَّن من الموجات الصوتية، فأطلق عليها اسم "باراساوند"، أي "جوار الصوتية"، ويستخدم الجهاز هذه الموجات للتنقل عبر الأوعية الدموية في الجسم، لعلاج المترسبات التي تتراكم في جدران الأوعية الدموية.

ذكرت الشركة المصنعة للجهاز بأن الطلب عليه كبير في العديد من الدول في آسيا وأوروبا والأمريكيتين، وقالت بأنه أصبح في جميع المستشفيات المجرية. وقد نشرت مجلة برفوجن العلمية الالمانيه المتخصصة في امراض الأوعية الدموية بكلا اللغتين الالمانيه والانجليزيه دراستين اجريتا لمدة ثلاثون شهرا اثبتتا فاعليته في معالجة تضيق الشرايين، وكذلك ديمومة النتائج، كما اثبتت الدراسات أن المعالجة بالجهاز آمنه وليس لها أي أعراض جانبية أو غير محموده.

قبل أكثر من عشرين عاماً انتقل خالد نشوان من اليمن إلى المجر (هنغاريا) لدراسة الطب، ومنذ ذلك الحين ما زال محتفظاً بجنسيته اليمنية، رغم أنه عرض عليه للحصول على الجنسية المجرية مع سماح القوانين اليمنية بتعدد الجنسيات.

عقب فوز المجر بجائزة أفضل اختراع طبي في المعرض الدولي للمخترعات الذي أقيم في موسكو نهاية مايو عام 2009، أصر الدكتور خالد نشوان على أن ينال لقب "فارس المخترعين الدوليين" باسم الجمهورية اليمنية، وبصفته رئيساً لاتحاد المخترعين اليمنيين، الأمر الذي أهَّل اليمن لتكون أول دولة عربية تنضم إلى الاتحاد الدولي للمخترعين، الذي يضم في عضويته 86 دولة من دول العالم.

وبسبب حرصه على أن يتم تكريمه باسم الجمهورية اليمنية، أكد رئيس الاتحاد الدولي للمخترعين الدوليين "أندراش فدرش" بأن خالد نشوان يعتبر مفخرة لليمن، ومفخرة للمجر، على السواء، ومفخرة لاتحاد المخترعين المجريين، معلناً موافقة الهيئة الدولية لاتحاد المخترعين الدوليين على انضمام اليمن إلى الاتحاد، وأن تصبح العضو السابع والثمانين في المنظمة الدولية للمخترعين. (ويكبيديا)

 

اضغط لمتابعة أخبار بصمة للإعلام على أخبار جوجل google news


  مواضيع متعلقة

وفاة المخرج السوري حاتم علي بأزمة قلبية

«الدان» ونيس اليمنيين في أسمارهم يدخل التراث العالمي

وفاة الباحث اليمني عبد الفتاح البتول في مدينة إب

وفاة الإعلامية اليمنية نبراس عامر في القاهرة

النيران كانت أسرع.. إيهاب توفيق يكشف تفاصيل مصرع والده في حريق فيلته

فنان يمني ضمن الفائزين بجائزة الدوحة للإبداع بـ”معزوفة الأمل”

فنان تشكيلي يمني يفوز بالمركز الأول في أديس أبابا

إلغاء تعيين رَسّامة منقبة في منصب ثقافي يثير الجدل في مصر

وفاة الفنان المصري شعبان عبد الرحيم

بطاقم يمني..فيديو كليب جديد للفنان أحمد فتحي في أغنية "أبشرك يا سالم"